لاعبو المنتخب السعودي رفضوا الوقوف دقيقة حداد على ضحايا الإرهاب في لندن

لاعبو المنتخب السعودي رفضوا الوقوف دقيقة حداد على ضحايا الإرهاب في لندن بمواجهة منتخب أستراليا
تويتر
البعض حاول الدفاع عن السعوديين: ليس من التقاليد السعودية الوقوف دقيقة حداد على أرواح ضحايا هجمات إرهابية

رفض لاعبو المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، الوقوف دقيقة حداد على ضحايا لندن، في مباراتهم أمام المنتخب الأسترالي، في اللقاء الذي جمعهما اليوم، ضمن تصفيات المونديال.

وتعرض المنتخب السعودي لكرة القدم لهجوم كبير على مواقع التواصل الاجتماعي بعد عدم التزام لاعبيه بدقيقة حداد لروح ضحايا الهجوم الإرهابي في لندن، وبينهم استراليان، إذ تجاهل لاعبو السعودية الاصطفاف والوقوف لمدة دقيقة حدادا على ضحايا الهجوم الإرهابي كما أشارت صحيفة ديلي ميل البريطانية (بنسختها الاسترالية أيضا) إلى أن لاعبي المنتخب السعودي تفرقوا في الوقت الذي اصطف فيه لاعبو المنتخب الأسترالي.

وحاول بعض المغردين الذين الدفاع عن تصرف لاعبي المنتخب السعودي، مدعين أن أحدا لم يبلغ المنتخب السعودي ولاعبيه بالأمر، أو أنه لم يُطلب منهم، أو لم يفهموا، غير ان الناطق بلسان اتحاد كرة القدم الأسترالي قال للصحيفة إنه تم تبليغهم مسبقا بأن المنتخب السعودي ربما لن يلتزم بدقيقة الحداد، رغم أنه تم إبلاغ الاتحاد السعودي والاتحاد الآسيوي لكرة القدم بأمر الوقوف دقيقة حداد وقد وافقا على ذلك.

وقال المتحدث للصحيفة البريطانية إنه ليس من التقاليد السعودية أن يقف دقيقة حداد على أرواح ضحايا هجمات إرهابية، في حين ادعى بعض المغردين العرب على تويتر ردا على هذه الهجمات أن الشريعة الاسلامية تحرّم الوقوف دقيقة حداد. وقال أحدهم: “هم لديهم ثقافة مختلفة، ولا يفهمون فكرة الصمت دقيقة لإظهار الحزن..نحن لا نفعل ذلك في السعودية “، ورد عليه مشجع أسترالي: “لا، هذا ليس مبرر على الإطلاق، لقد كان عدم احترام”.

وانتهت المباراة بين المنتخبين بفوز المنتخب الأسترالي بنتيجة 3-2 على نظيره السعودي.

وكان مفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ له رأي واضح في وقوف اللاعبين المسلمين دقيقة صمت قبل بداية المباريات، معتبرا ذلك من “الحرام” وفقَا للإسلام، وقال في فتوى سابقة: “لا أصل لدقيقة الصمت في الشريعة الإسلامية، ويجب على المسلم أن يتمسك بدينه في كل الأحوال، ولا يؤثر فيه أي شيء، بل يجب أن يؤثر هو في الآخرين”، مؤكدا أن قراءة سورة “الفاتحة” هو الأمر الواجب في هذه الأحوال.

يذكر أن مواطنتين أستراليتين لقيتا مصرعهما فى الهجوم الإرهابي، عندما صدمت حافلة جمعا من المشاة على “جسر لندن” يوم السبت، متسببة بمقتل ثمانية أشخاص وإصابة 48 آخرين.

بمساهمة (دايلي ميل)

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *