لواحظ عبد الهادي في ذمة الله

غيب الموت، اليوم الخميس، المربية الفاضلة لواحظ عبد الهادي، عن عمر ناهز 90 عاما.

ولدت لواحظ عوني عبد الهادي في نابلس، عام 1927، ودرست في المدرسة العائشية، والمرحلة الثانوية في كلية دار المعلمات في القدس، وحصلت على مترك فلسطين عام 1945، وحصلت على دبلوم التربية في نفس الكلية عام 1946.

أنهت في العام 1972 دورة للتوجيه التربوي لمدة عام، نظمها في بيروت معهد التأهيل التابع لليونسكو لموجهي وكالة الغوث الدولية، تخرجت من جامعة بيرزيت عام 1981، وحصلت على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية بتقدير امتياز. عملت معلمة في المدرسة العائشية الثانوية 1946-1957، ومعلمة للغة العربية في كلية البنات في عدن باليمن من 1957-1960، كما عملت معلمة في كلية تدريب المعلمات في عدن، بالإضافة الى عملها موجهة للغة العربية في مدارس البنات من 1960-1962.

عادت الى نابلس، وعملت موجهة لمدارس وكالة الغوث في منطقة الخليل، وبيت لحم من 1962-1964، وأصبحت مديرة التربية والتعليم في لواء الخليل لمدارس الوكالة من 1964-1967، نقلت الى مثل وظيفتها في منطقة نابلس، حتى احالتها للتقاعد عام 1987.

انخرطت لواحظ عبد الهادي، منذ مرحلة شبابها المبكر، في النشاط الاجتماعي، والجمعيات الخيرية، ولعل أبرز مواقعها في سلسلة جمعيات خيرية، وهيئات عامة، رئاسة جمعية الاتحاد النسائي العربي، ورئاسة فرع الشمال للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية.

شاركت في عدة مؤتمرات، منها: المؤتمر التأسيسي للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية عام 1965، ومؤتمر جنيف الدولي حول فلسطين عام 1990، ومؤتمر المرأة في صنعاء لنصرة الشعب العربي في العراق عام 1990، ومنحت درع بلدية نابلس في الثامن من آذار 1997، ودرع الجمعيات الخيرية عام 1998.

رحلت عبد الهادي بعد مسيرة حافلة بالعطاء وتركت إرثا كبيرا من المحبة، والاحترام والتقدير، والذكريات الجميلة.

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *