الرئيس يعقد اجتماعاً عاجلا مع اللواء ماجد فرج للاطلاع على التطورات الامنية

عقد الرئيس محمود عباس فجرا اليوم، وفور وصلوله الى ارض الوطن عند حدود الساعة الثالثة فجراً، اجتماعاً مع رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية اللواء ماجد فرج، ليقدم له تقرير تفصيلي عن الأوضاع في الأمنية في الأراضي الفلسطينية وخصوصاً الوضع المتوتر في القدس والمسجد الأقصى والتداعيات المتوقعة على ضوء قرار الإحتلال بعدم إزالة البوابات الإلكترونية وكاميرات المراقبة والحواجز وإستمراره بإغلاق أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين.

كما ودعا الرئيس، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحريرية الفلسطينية، واللجنة المركزية لحركة فتح لاجتماع عاجل اليوم الجمعة، في مقر الرئاسة برام الله؛ من أجل مناقشة الإجراءات الإسرائيلية الخطيرة في القدس بشكل عام، وفي المسجد الأقصى المبارك بشكل خاص، ولاتخاذ القرارات المناسبة للتعامل مع التطورات الراهنة.

ووصل  الرئيس عباس إلى أرض الوطن بعد قطع زيارته الخارجية؛ للوقوف على اخر التطورات الحاصلة في القدس، ولمتابعة الاتصالات التي يجريها مع الجهات الدولية لإلزام إسرائيل للتراجع عن إجراءاتها في القدس، وفي المسجد الأقصى بشكل خاص.

وكان الرئيس قد تلقى الليلة الماضية،  اتصالا هاتفيا من كبير مستشاري الرئيس الأميركي ومبعوثه إلى الشرق الأوسط جاريد كوشنير، حيث طالب الرئيس من الإدارة الأميركية والرئيس دونالد ترامب بالتدخل العاجل لإلزام إسرائيل بالتراجع عن خطواتها في المسجد الأقصى المبارك، وبما فيها إزالة البوابات الإلكترونية.

وشدد الرئيس على أن الأمور في غاية الخطورة، وقد تخرج عن السيطرة إذا لم تقم إسرائيل بالتراجع عن إجراءاتها المتخذة في القدس بشكل عام وفي المسجد الأقصى وعلى بوابته بشكل خاص، محملا في الوقت ذاته الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التداعيات المستقبلية نتيجة الإجراءات التي قامت بها في القدس.

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *