عاجل : هزه ارضية تضرب تركيا بقوة 6.7 هيرتز !!

قتل شخصان على الأقل وأصيب 100 في جزيرة “كوس” اليونانية، الجمعة، عندما هز زلزال بقوة 6.7 درجة، جزر “دوديكانيزي” وسواحل بحر إيجة فيتركيا، التي تعتبر مقصدًا للسياح خلال فصل الصيف.

ووقع الزلزال في الساعة 22:31 بتوقيت غرينتش، وكان مركز الهزة على بعد 10.3 كيلومتر تقريبًا جنوب “بودروم” التركية وعلى بعد 16.2 كيلومتر شرق جزيرة “كوس” في اليونان، وعمقها 10 كيلومترات، بحسب هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.

وقال مسؤول في أحد مستشفيات جزيرة “كوس” إن شخصين قتلا في الجزيرة عندما انهار سقف أحد الأبنية.

وأفادت هيئات الإسعاف بأن ملهى تضرر في وسط بلدة “كوس”، لكن لم ترد معلومات عن هوية القتيلين.

وقال رئيس بلدية “كوس” جورج كيريتسيس إن عدة أشخاص أصيبوا بجروح.

وفي منطقة “بودروم” السياحية في تركيا، أظهرت مشاهد تلفزيونية حشودًا من المواطنين المذعورين والسياح في الطرقات.

وقال رئيس بلدية “بودروم” محمد كوتشادون لقناة “ان تي في” التلفزيونية: “المشكلة الكبرى في هذا الوقت هي انقطاع الكهرباء في بعض المناطق في المدينة”.

وأضاف: “هناك أضرار طفيفة ولا تقارير أن أحدا قد قتل” في المنطقة.

وذكرت تقارير أنه تم إخلاء المستشفى العام في “بودروم” بعد ظهور تشققات في المبنى، وتم استقبال المرضى في حديقة المستشفى.

وقال حاكم منطقة “موغلا” الجنوبية التي تقع فيها بودروم، إن “بعض الأشخاص تعرضوا لجروح طفيفة بعد قفزهم من النوافذ نتيجة الذعر”.

وفي وسط بودروم، تضرر مسجد “العدلية” الذي منعت الشرطة الناس من الاقتراب منه خشية سقوط الركام.

وشعر سكان شبه جزيرة “داتكا” السياحية، بالزلزال، وكذلك سكان “ازمير” التي تقع على بحر إيجة شمالًا.

وذكر التلفزيون التركي أن الزلزال تسبب بموجات عالية خارج بلدة غومبيت قرب بودروم، حيث طافت الشوارع بالمياه واحتجزت السيارات المركونة دون أن تسجل إصابات.

ونصحت السلطات الأشخاص بالابتعاد عن الشواطئ، إذ نشر مركز الزلازل الأوروبي للبحر المتوسط ومقره باريس، دليلًا على حدوث موجات مد (تسونامي) على نطاق صغير.

ونشر المركز تغريدة قال فيها: “لا تذهبوا إلى الشواطئ، لا تذهبوا إلى مبان متضررة، اتبعوا تعليمات السلطات الوطنية”.

وتم الإبلاغ عن عدة توابع للزلزال، ونشر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في جزيرة “كوس” صورًا لمبان تضررت بشدة وفيضانات، في حين عرض التلفزيون التركي لقطات لأشخاص يهرولون مذعورين في الشوارع.

وتقع تركيا واليونان في منطقة فوالق زلزالية حيث تكثر الهزات الأرضية.

وهذا العام ضرب الساحل الغربي لتركيا على بحر إيجة عدة زلازل أحيت ذكريات الزلازل السابقة المدمرة.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، ضرب زلزال بقوة 6.3 درجة جزيرة “ليسبوس” اليونانية؛ ما أدى إلى مقتل امرأة وجرح 15 شخصًا.

وفي الـ 17 من آب/ أغسطس عام 1999 ضرب زلزال بقوة 7 درجات قرب مدينة “ازميت” ودمر مساحات واسعة في المنطقة ذات الكثافة السكانية؛ ما أدى إلى مقتل 17 ألف شخص.

 

 

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *