تخلف التعليم المدرسي في فلسطين بـ 3 سنوات دراسية حسب تقرير البنك الدولي

يواجه ملايين التلاميذ في البلدان العربية احتمال ضياع الفرص وانخفاض الأجور في مستقبل حياتهم بسبب فشل مدارسهم الابتدائية والثانوية في توفير التعليم اللازم لهم لتحقيق لنجاح في الحياة. وأفاد تقرير جديد للبنك الدولي، محذراً من “أزمة في التعلُّم” بقطاع التعليم، بأن الالتحاق بالمدارس بدون تعلُّم لا يمثل فقط فرصة إنمائية ضائعة، بل يشكل أيضا ظلما عظيما للأطفال والشباب في مختلف أنحاء العالم.

وعبر ناشطون أن حقيقة تخلف التعليم المدرسي الإعدادي والثانوي عندنا في فلسطين بـ 3 سنوات دراسية – حسب تقرير البنك الدولي – يجب أن لا يمر مرور الكرام. المستوى المعرفي والمهاري لمستوى طلاب التوجيهي “الانجاز” عندنا يعادل صف تاسع / عاشر مقارنة بباقي دول العالم.
وعبر اخرون على نفس الموضوع: تعالوا شوفو البلاوي الزرقا لهذه “الفجوة التعليمية” في المستوى المعرفي لطلاب سنة أولى في الجامعات الفلسطينية. في أحد امتحانات المستوى لطلاب سنة أولى لم يستطع 80% من الطلاب:
• تحديد حدود فلسطين من جهاتها الأربع • لم يعرفوا عواصم المغرب / الهند / كندا • الاخوان المسلمون فريق كرة قدم • لا يميزون بين شيعي وشيوعي • لم يسمعوا بحرب فيتنام قبلاً • لم يعرفوا مَن قبل مَن عبد الناصر والسادات • …. وأشياء أخرى تقشعر لها الأبدان.
إلى أين !

– أو.. إنو تقرير البنك الدولي مؤامرة. (الرابط) https://bit.ly/2Fmpq9b

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *