لجنة التحقيق في نقابة المهندسين تدين المهندس زياد العالم.. والأخير يرد

أدانت نقابة المهندسين – مركز القدس- الأسبوع الماضي رئيس هيئة المكاتب والشركات الهندسية م. زياد العالم بالتقصير، وأصدرت عقوبة “توجيه” اللوم بحقه وفقا لقانون رقم 18 لعام 1958.
وكان 7 عمال أصيبوا بجروح مختلفة إثر سقوط سقف مبنى قيد الانشاء أثناء عملية صب السقف بالباطون، قرب “مفرق الغاوي” شرق نابلس في يوليو 2018.
ووجهت لجنة التحقيق في الحادث عقوبة تأديبية “توجيه اللوم” للمكتب الهندسي الذي تعود ملكيته للمهندس العالم، غير أن القانون يتيح للأخير الاستئناف خلال 12 يوما من تاريخ تسلمه لقرار لجنة التحقيق.

الاستئناف على القرار

“أخبار”، تواصلت مع المهندس العالم، الذي أكد أنه استأنف على قرار لجنة التحقيق، وأن الملف منظور حاليا في المحاكم المختصة.

وقال “هناك نقطة مهمة لا بد من الحديث عنها، ألا وهي أن المقاول قام بعملية الصب دون الحصول على إذن صب من مكتبي الهندسي.. فقد تمت الصبة دون علمنا”.

وتابع “المقاول حصل على إذن صب لطابق واحد، لكنه استغل القرار وعمل على صب طابقين، فحصل ما حصل”.

وشدد على انه تم تعديل “أذونات الصب” في نقابة المهندسين، بعد الحادثة.

ووفقا للقانون يترتب على قرار لجنة التحقيق فقدان المهندس العالم رئاسته لهيئة المكاتب والشركات الهندسية، التي من المفترض أن إحدى أبراز مهامها الرقابة على تطبيق الإشراف الإلزامي، وهي المخالفة ذاتها التي ارتكبها المكتب الهندسي الخاص بالمهندس العالم، وفق قرار لجنة التحقيق.

تحرير: سامر خويرة

 

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *