جامعة النجاح تحصل على الإعتراف الرسمي لتخصص الطب البشري لدى وزارة الصحة في الداخل وفق الشروط الجديدة

مؤخراً شكل النظام الصحي التعليمي العالمي الجديد هيئة تسمى World Federation for Medical Education (WFME)، والتي باتت هي المرجع الرئيس للإعتراف الدولي بشهادات الطب البشري حتى يستطيع الخريج الإلتحاق بامتحان مزاولة المهنة لدى معظم الدول في الغرب، ونظراً لحداثة الهيئة أُعطيت الكليات الطبية مهلة حتى عام 2023 لموافقة معاييرها ليتم بعد هذا التاريخ العمل بها.


وفي ذات السياق وفي مطلع عام 2019، وضعت وزارة الصحة في الداخل شروطاً جديدة لمتابعة الاعتراف الرسمي بشهادت تخصص الطب البشري للطلبة من (جامعات أجنبية) كما تصنفها، وتمثلت تلك الشروط أن تكون شهادات الطلبة من إحدى دول تجمع OECDالعالمي علماً أن فلسطين ليست من تلك الدول، أو أن تكون الجامعة المخرجة للطالب حاصلة على اعتماد WFME  الذي سبق ذكره.

إلا أن النظام الجديد تضمن بنداً يتيح أن تعطي وزارة الصحة في الداخل استثناءً لأي جامعة لا تنطبق عليها الشروط السابقة، بشرط أن تكون مطابقة للمواصفات العالمية أو أن نتائج طلابها في امتحان مزاولة المهنة في الداخل تسمح بحصولها على الاعتراف الرسمي.

 ورغم أن كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح الوطنية توجهت أصلاً للحصول على اعتماد الهيئة العالمية المذكورة، إلا أنها وحرصاً على مصلحة طلبتها من الداخل المحتل في تخصص الطب البشري، حرصت على الحصول على متابعة الإعتراف الرسمي في أقرب وقت، وتواصلت مع النائبين في الكنيست الدكتور أحمد طيبي والسيد أسامة السعدي ليكونا حلقة وصل مع وزارة الصحة في الداخل، واللذان ساعدا بصورة كبيرة في متابعة الحصول على الإعتراف الذي حققته الكلية الآن.

 وبعد الحصول على الإعتماد الرسمي وعند تسليمه للأستاذ الدكتور ماهر النتشة، رئيس جامعة النجاح الوطنية قال الطيبي:” قدّمت استثناء جامعة النجاح الوطنية لوزارة الصحة بالداخل بثقة عالية، وحصلنا على الإعتماد بسهولة، فخريجو جامعة النجاح الوطنية من تخصص الطب البشري هم الأعلى في نسبة نجاح مزاولة المهنة في الداخل بين خريجي كل الجامعات الأجنبية بشرقها وغربها بنسبة ال100% حتى الآن”.

كما يوضح الطيبي أن متطلبات وزارة الصحة في الداخل في ما يتعلق بالتطبيق السريري (الإكلينيكي) والدراسة في كافة المراحل جميعها مستوفاة لدى جامعة النجاح التي حرصت أن يكون مستوى دراسة برنامج الطب البشري لديها بمراحله الأساسية والسريرية والتطبيقية، عالمي بامتياز.

وأكد الطيبي أن الإعتراف الرسمي بكلية الطب وعلوم الصحة في الجامعة من وزارة الصحة في الداخل (وفقاً للشروط الجديدة)، علماً أن الكلية حاصلة على الإعتراف أصلاً من وزارة الصحة في الداخل بالشروط القديمة، مضيفاً أن الحديث هنا يدور عن تخصص الطب البشري لأن سائر الاختصاصات الطبية الأخرى يبقى الاعتراف فيها بالداخل ساريا كما كان.

 ولأنها لا ترضى بأقل من العالمية، شرعت جامعة النجاح الوطنية وتحديداً كلية الطب وعلوم الصحة فيها بالعمل على الحصول على اعتراف الهيئة الدولية (WFME) بمسيرة عادة ما تستغرق قرابة العامين، علماً أن الجامعة تواكب دائماً تطوير المعايير وتحرص أن تكون قد حصلت على الإعتماد قبل المهلة العالمية الموضوعة.

وأوضح الدكتور خليل عيسى، عميد كلية الطب وعلوم الصحة في الجامعة، أن الكلية قد بدأت منذ أشهر بالتواصل مع هيئة الإعتماد والجودة التركية باعتبارها أقرب هيئة حاصلة على اعتماد WFME في المنطقة، وقد قامت الهيئة التركية بزيارة أولية لكلية الطب وعلوم الصحة في الجامعة لبدء وضع خطة حصول على اعتماد الهيئة العالمي.

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *